أعلنت الرئاسة العامة لشؤون الحرمين رفع الجزء السفلي من كسوة الكعبة بمقدار ثلاثة أمتار، جرياً على العادة السنوية برفعها في منتصف شهر ذي القعدة من كل عام قبيل موسم الحج.

وأوضحت الرئاسة أن رفع ثوب الكعبة، يأتي حماية وحفاظاً على نظافته وسلامته ومنع العبث به، إضافة إلى منع بعض الحجاج المعتقدين ببركة الكسوة، وعدم تعرضه للضرر كالتمزق بسبب تعلق الطائفين به.



 

وأضافت أن آلية رفعة تتم بتغطية الجزء المرفوع من الكسوة بقطع من القماش القطني الأبيض بعرض مترين من جميع جهات الكعبة المشرفة، وستعاد الكسوة إلى ما كانت عليه بعد انتهاء موسم الحج.

صورة