أكد الطيار المدني الكابتن عبدالله الغامدي، أنه لا مشكلة إذا توقف محرك الطائرة عن العمل في الجو، موجهاً رسالة طمأنة لركاب الطائرات خاصة مَن يعانون فوبيا الطيران.

ورداً على استفسار بشأن إمكانية مواصلة الطائرات المدنية في حال تعطل أحد المحركين، أكد أنها تهبط بسلام في أقرب مطار ملائم تتوفر فيه خدمات الإنقاذ ولكن دون أن تستكمل رحلتها.

وقال الغامدي إن محرك الطائرة من الطبيعي ألا يعمل عند الهبوط، فهو مثل السيارة التي تهبط من فوق منحدر، ولا يحتاج سائقها للضغط على البنزين إنما للضغط على الفرامل، ويستمر محرك السيارة في هذه الحالة بالعمل دون أن يعطي طاقة.



 

وأوضح أن الطائرة تزيد سرعتها بانخفاض مقدمتها وتنخفض سرعتها بارتفاع المقدمة، مبيناً أن المحركات تكون شبه متوقفة وقت الهبوط وتعمل فقط أثناء خروج العجلات.

وأشار إلى أن عجلات الطائرة كبيرة الحجم وتقاوم الهواء لهذا تحتاج الطائرة لقوة للمحافظة على سرعتها، مؤكداً أن الطيارين مدربون جيداً على مثل هذه المواقف والحالات.